service

إدمان المخدرات وعلاجه


إدمان المخدرات أو ما يُطلق عليه اضطراب تعاطي المخدرات؛ هو مرض يؤثر على دماغ الشخص وسلوكه ويؤدي إلى عدم القدرة على التحكم في استخدام عقار، ويتسبب في حدوث حالة هستيريا عند عدم الحصول على تلك المادة وذلك بسبب الإدمان المستمر عليها، ومن أشهر المواد التي تسبب الإدمان هي الكحول والماريجوانا والنيكوتين حيث تتسبب تلك المواد في جعل الشخص مستمر عليها رغم الضرر التي تسببه، وقد تجعله يتحوّل إلى مجرم إذا لم يجد طلبه، وتعتبر مشكلة الإدمان من المشاكل التي يصعب حلها بسهولة وتحتاج إلى علاج طويل ينقسم إلى عدة مراحل حتى تصل بالشخص إلى الأمان. قد يتعرض الأشخاص إلى الإصابة بهذه الحالة بسبب مرافقة أصحاب السوء، والتفكك الأسري، وعدم اهتمام الأهل بأولادهم وعدم وجود الوعي الكافي بالأخطار التي تسببها المادة المخدرة، أو قد يكون بسبب الثراء الفاحش والتبذير.  

ما هي أنواع المخدرات التي تسبب الإدمان؟

يمكن تقسيم أنواع العقاقير المخدرة إلى نوعين: عقاقير مخدرة طبيعية: وهي التي يتم تصنيعها من النباتات الطبيعية ويتم وصفها لعلاج بعض الأمراض أو تسكين الآلام. عقاقير مخدرة اصطناعية: وهي التي يتم تصنيعها من مواد كيميائية شديدة الخطورة والإدمان وتسبب الهلوسة أو يتم تناولها كمنشطات. ويجب التنوية أنه حتى ولو كانت العقاقير المخدرة تُصنع من مواد طبيعية إلا أنه لا يمكن تناولها دون وصفة طبية تستدعي ذلك، فهي على المدى الطويل تسبب الإدمان ويصعب الإقلاع عنها إلا بمساعدة طبيب مختص في علاج الإدمان ومن الممكن أن تؤدي إلى الإصابة بأمراض نفسية معقدة أبرزها الاكتئاب. ما هي أقوى أنواع المخدرات؟ تعد المخدرات الصناعية هي أقوى أنواع المخدرات وأخطرها على صحة الإنسان لأنها تستهدف التأثير على الجهاز العصبي وبعضها يدمره بالكامل، كما أنها تسبب تلف خلايا المخ ومن السهل إدمانها من أول جرعة يتم تعاطيها، ومن أبرز أنواع المخدرات الاصطناعية: 1- المنشطات: المادة الفعالة التي تستخدم في المنشطات هي الأمفيتامينات؛ وهي مادة تستهدف الجهاز العصبي حيث تقوم بتنشيطه مما يمنح الفرد شعور خاص بالقوة والنشاط ورفع معدل التركيز مع تقليل الشعور بالإرهاق.   2- عقاقير الهلوسة: وهي عبارة عن عقاقير مخدرة تسبب الشعور بالقلق والتوتر مع عدم الإحساس بالمكان والزمان واضطراب التفكير وعدم الإتزان مع خلق حالة من الهلوسة السمعية والبصرية، ومن أبرز تلك العقاقير مخدر الفلاكا الذي يحول الشخص إلى حيوان مفترس يشن هجمات عنيفة على الآخرين.   3- المهدئات: وهي مجموعة من العقاقير المخدرة التي تستخدم لعلاج بعض حالات الإكتئاب والأرق والتشنجات والصرع، وفي حالة تناولها دون تعليمات طبية فإنها تسبب عدم الإتزان و التلعثم أثناء الكلام والشعور بالارتباك وتسبب الإدمان على المدى الطويل.   4- الهيروين: يعتبر من أقوى وأخطر أنواع المخدرات في العالم لأن قوته تفوق مخدر المورفين بمقدار 5 أضعاف، وكان الهيروين يستخدم طبيًا في بداية اكتشافه لكن بعد ذلك تم التوقف عن وصفه لأنه سريع الإدمان ويسبب تدمير خلايا المخ.  

ما هي الأعراض التي تظهر على الشخص المدمن؟

تشمل الأعراض أو السلوكيات التي تظهر على الأشخاص مدمني المخدرات: الشعور بالحاجة إلى المداومة على تناول الدواء بانتظام يوميًا أو حتى عدة مرات في اليوم. وجود دوافع شديدة نحو البحث عن المخدرات التي تحجب أي أفكار أخرى في العقل. يحتاج الشخص إلى تناول المزيد من الجرعات مع مرور الوقت للحصول على نفس التأثير. تناول كميات كبيرة من الدواء على مدى فترة زمنية أطول مما كنت تقصد. التأكد من الحفاظ على وجود المخدر. إنفاق الأموال على شراء المخدرات على الرغم من أن لا يستطيع تحمل تلك التكلفة. الهروب من الالتزامات ومسؤوليات العمل وتقليص الأنشطة الاجتماعية أو الترفيهية بسبب تعاطي المخدرات. الاستمرار في استخدام الدواء على الرغم من معرفة أنه قد يسبب مشاكل في حياتك أو يسبب لك ضررًا جسديًا أو نفسيًا. القيام بأفعال مشينة مثل السرقة للحصول على الدواء. القيادة أو القيام بأنشطة محفوفة بالمخاطر عندما تكون تحت تأثير الدواء. استخدام الدواء لوقت طويل. الفشل في محاولات إيقاف استخدام الدواء. المعاناة من أعراض الانسحاب عند محاولة التوقف عن تناول الدواء.

علاج الإدمان:

علاج الإدمان يساعد في التغلب على الإدمان وأن تظل حياة الشخص خالية من المخدرات ويعتمد العلاج على نوع المخدر الذي تم إدمانه وأي اضطرابات متعلقة بالصحة العقلية أو الطبية، ومن المهم جدًأ المتابعة طويلة الأجل لمنع حالات الانتكاس 1- برامج الاعتماد على العلاج الكيميائي وتشمل: جلسات العلاج الفردية أو الجماعية أو العائلية. التركيز على فهم طبيعة الإدمان وأن يبتعد الشخص تمامًا عن المخدرات ويمنع الانتكاس. مستويات الرعاية والإعدادات التي تختلف حسب احتياجاتك، مثل برامج العيادات الخارجية والسكنية والمرضى الداخليين. 2- التخلص من السموم: إن الهدف من إزالة السموم أو ما يُطلق عليه أيضًا علاج الانسحاب؛ هو تمكين الشخص من التوقف عن تناول الدواء المُدمن في أسرع وقت ممكن، ويتضمن التخلص من السموم تدريجيًا عن طريق تقليل جرعة الدواء أو استبدال مواد أخرى مؤقتًا مثل الميثادون أو البوبرينورفين أو مزيج من البوبرينورفين والنالوكسون، وبالنسبة لبعض الأشخاص قد يكون غير آمن الخضوع لعلاج الانسحاب في العيادات الخارجية، فمن الأفضل الدخول إلى المستشفى أو مركز العلاج السكني؛ لأنه في فترة الانسحاب من فئات مختلفة من الأدوية مثل أدوية الاكتئاب أو المنشطات أو المواد الأفيونية تظهر آثار جانبية مختلفة وتتطلب طريقة تعامل معينة. 3- العلاج السلوكي: العلاج السلوكي يتم كجزء من برنامج علاج المخدرات وهو نوع من العلاج النفسي من خلال طبيب نفسي، وقد يتم العلاج والإرشاد مع فرد أو عائلة أو مجموعة. ويساعدك العلاج السلوكي في: تطوير طرق التعامل مع الرغبة الشديدة في المخدرات. اقتراح استراتيجيات لتجنب المخدرات ومنع الانتكاس. تقديم اقتراحات حول كيفية التعامل مع الانتكاس إذا حدث. التحدث عن القضايا المتعلقة بالعمل والمشاكل القانونية والعلاقات مع العائلة والأصدقاء. ضم أفراد الأسرة للمساعدة على تطوير مهارات التواصل وأن يمثلوا جزء الدعم المهم. معالجة الحالات الصحية العقلية الأخرى.