service

أعراض إدمان المخدرات وتأثيره علي المخ وأهم مراحل علاجه


إدمان المخدرات من الاضطرابات السلوكية والأمراض المزمنة التي تسبب خلل في الوظائف الطبيعية للمخ، فعند الإصابة به؛ ينجرف الشخص إلى تناول مادة معينة أو القيام بعادة ما بمعدل غير طبيعي وزائد عن الحدّ، ويفقد القدرة على السيطرة أو التحكم في تصرفاته لدرجة مؤذية لنفسه ولمن حوله. 

من المعتقدات الخاطئة أن الإدمان مرتبط بتعاطي المخدرات فقط! فبالرغم من أنها أشهر أنواع الإدمان؛ إلا أن ذلك غير صحيح، فقد يدمن الشخص سلوكيات أخرى مثل لعب القمار واستخدام الإنترنت، أو المشروبات كالخمر، أو حتى بعض الأدوية.

ما هو الإدمان؟

ما هو الإدمان؟ 

الإدمان مرض ينتج بسبب استمرار الشخص في القيام بسلوك معين أو تناول مادة مخدرة تؤثر على مزاجه اليومي وحالته النفسية.

الإدمان سلوك قهري؛ لأنه يجبر المتعاطي على عدم الاستغناء عنه أو مقاومته نتيجة لتغيرات كيميائية في الدماغ وفي العمليات الحيوية داخل الجسم، مما يجعل المدمن يشعر بالمتعة واللذة خلال وقت التعاطي. 

وكما ذكرنا من قبل؛ فإن للإدمان أنواع مختلفة، ولكن يعتبر إدمان المخدرات هو أشهر أنواع الإدمان التي تسيطر على تفكير المتعاطي كليًا.

تمتليء رحلة علاج الإدمان بالتحديات لأن الفرد يعاني من المضاعفات الصحية وأعراض الانسحاب عند محاولة الإقلاع عنه. 

الإدمان والتعاطي

الفرق بين إدمان المخدرات والتعاطي؟ 

يتعاطى الشخص المخدرات عندما يسيء استعمال المواد المخدرة القانونية أو الغير قانونية ويستخدمها لأهداف غير طبية.

قد يحصل الشخص عليها من خلال طرق غير شرعية أو باستخدام أدوية شخص آخر أو أخذ جرعة خاطئة من المادة المخدرة. 

تعاطي المخدرات بشكل مستمر يؤدي إلى الإدمان؛ فالشخص يدمن هذه المواد عندما لا يستطيع التوقف عن تعاطيها أو الاستغناء عنها، وتصبح الرغبة في الحصول عليها جزء يملأ كل دقيقة من يومه، مهما كان حجم أضرارها أو محاولاته المستمرة للابتعاد عنها. 

أعراض إدمان المخدرات

ما هي أعراض إدمان المخدرات؟

أعراض الإدمان كثيرة ومتنوعة، وفي حالة إدمان المخدرات فإنها تعتمد على نوع المادة المخدرة التي يتناولها الشخص، ومن خلال العديد من الدراسات التي تم إجرائها على عدد من متعاطي المخدرات بشكل عام، وُجدَ أن هناك أعراض عامة تظهر عليهم بشكل ملحوظ.

وتشمل أعراض إدمان المخدرات تغييرات سلوكية منها:

  • الحاجة بشكل دائم لتعاطي المخدرات طوال اليوم.
  • عدم القدرة على التركيز سوى الرغبة في الحصول على المادة المخدرة في الحال.
  • الحاجة الملحة إلى تعاطي جرعات أعلى من المخدرات؛ لأن الجرعة الحالية لا تمنحه الشعور المراد.
  • إنفاق كل ما يملك على المخدرات. 
  • عدم القدرة على الوفاء بالالتزامات الاجتماعية والمسؤوليات في العمل أو الدراسة.
  • ظهور سلوكيات إجرامية مثل السرقة للحصول على المخدرات.
  • عدم القدرة على الإقلاع عن تعاطي المخدرات برغم كل المحاولات. 
  • ظهور أعراض الانسحاب على الشخص عند التوقف.
  • يشعر الشخص بالاكتئاب ويعاني من تقلبات مزاجية.
  • الأرق والخمول.
  • عدم الاهتمام بالمظهر الخارجي.

وبعض الأعراض الجسدية مثل: 

  • التغير الملحوظ في الوزن.
  • شحوب الوجه.
  • ضعف المناعة.
  • الصداع بشكل دائم. 
  • خلل في الجهاز الهضمي.
  • الألم المستمر في العظام والعضلات.
 إدمان المخدرات علي المخ

ما هو تأثير إدمان المخدرات على المخ؟

يتسبب الإدمان في إفراز مادة "الدوبامين" (Dopamine) في المخ أكثر من اللازم، وهي مادة مسؤولة عن الشعور المفرط بالسعادة واللذة، وبمرور الوقت يعتاد المخ على إنتاج كميات عالية من الدوبامين، ويكون الفرد في حاجة مستمرة إلى تناول المزيد من الجرعات؛ ليمنحه المزيد من المتعة والراحة ويجعل الإحساس بهذا الشعور مستمرًا. 

يتسبب الإدمان في حدوث تغييرات في الأنظمة الكيميائية الدماغية مما يؤثر على:

  • التركيز.
  • التوازن.
  • اتخاذ القرارات.
  • الذاكرة.

وجد الباحثون أن بعض المواد المخدرة (مثل المواد الأفيونية) تؤثر على أجزاء أخرى من المخ، مثل جذع المخ الذي يتحكم في وظائف أساسية ضرورية للحياة، مثل:

  •  معدل ضربات القلب.
  • التنفس.
  • النوم.

ما هي نسب الإدمان في مصر؟

وفقًا للإحصائيات التي تم الإعلان عنها من قبل صندوق مكافحة وعلاج إدمان المخدرات فإن: 

- 10% من المصريين يتعاطون المخدرات وهو رقم ضعف المعدل العالمي.

- 27.5% من متعاطي المخدرات إناث.

- 72.5% من متعاطي المخدرات ذكور.

- 24% من متعاطي المخدرات سائقين.

- 19.7% من متعاطي المخدرات حرفيين.

- متوسط الإنفاق الشهري على المخدرات 237.1 جنيه.

- نسبة تعاطي الترامادول 51.8%.

- نسبة تعاطي الهيروين 25.6%.

- نسبة تعاطي الحشيش 23.3%.

- 10% من متعاطي المخدرات في الفئة العمرية من 12- 19 سنة.

- 37.8% من متعاطي المخدرات في الفئة العمرية من 20- 29 سنة.

- 21% من متعاطي المخدرات في الفئة العمرية من 30- 39 سنة.

- 14.2% من متعاطي المخدرات في الفئة العمرية من 40 - 49 سنة.

- 17% من متعاطي المخدرات في الفئة العمرية من 50- 60 سنة.

ما هي أنواع المخدرات الأكثر انتشارًا بين المدمنين؟

تتوافر في الأسواق مئات الأنواع من المخدرات ومن أكثرها انتشارًا في مصر:

  • الأفيونات مثل الهيروين والكودين (أو دواء الكحة).
  • المهدئات والمنومات.
  • الحشيش.
  • البانجو.
  • المهلوسات (مثل الLSD).
  • المنشطات (Amphetamines).
  • مسكنات الألم.
  • حبوب السعادة (إكستاسي).
  • الترامادول.
أهداف علاج الإدمان

ما هي أهداف علاج إدمان المخدرات؟

يتم علاج كل مدمن بالطريقة المناسبة للمخدر الذي أدمنه وبما يتناسب مع شخصيته وحجم إدمانه ومداه بالإضافة إلى علاج الأسباب التي أدت للإدمان.

ومن أهداف علاج إدمان المخدرات الفعال:

  • إزالة السموم وتنقية الجسم منها. 
  • الأدوية؛ لتقليل الحاجة للمخدرات وأعراض الانسحاب. 
  • تقييم وعلاج أعراض الصحة النفسية المشتركة التي تحدث مثل الاكتئاب والقلق
  • تقديم الدعم النفسي والمعنوي الكافي للمدمنين وأسرهم.
  • التعامل مع الحالة بشكل خاص وتقديم كل ما يلزم من رعاية. 
  • توفير برنامج رعاية للمدمن والأسرة؛ لمعرفة الطريقة السليمة في التعامل مع الإدمان.
  • متابعة المريض لمنع الانتكاس على المدى البعيد.
  • يمكن أن يكون هناك مجموعة من برامج الرعاية مع برنامج العلاج والتي تُصمم خصيصًا للمتابعة الحاسمة لنجاح العلاج.
مراحل علاج الإدمان

أهم مراحل علاج إدمان المخدرات

علاج إدمان المخدرات يعتمد على بضعة شروط يجب أن تتوافر عند المدمن، وهي:  

  • الرغبة والإرادة الشخصية في التوقف عن تعاطي المخدرات. 
  •  الوسائل العلاجية، ومنها العلاج النفسي، والطبي، والتأهيلي.
  •  الحصول على الدعم والتحفيز المعنوي.

أهم 4 مراحل يمر بها المدمن في رحلته العلاجية

  • التشخيص وتقييم المشكلة 

هذه أول خطوة في رحلة العلاج الفعّال؛ حيث يبدأ المدمن في الاعتراف بالمشكلة والبحث عن طرق لعلاجها.  

عندها يلجأ إلى المساعدة الطبية ويتم إجراء فحصًا كاملاً لمعرفة احتياجاته الطبية والنفسية والاجتماعية من خلال تقييم الحالة البدنية والنفسية للمريض، وشدة الإدمان وأعراضه، باستخدام أحدث المعايير العالمية للتقييم الواضح والمحدد. 

كما يقوم الفريق العلاجي بتقييم درجة الإدمان وتحديد عوائق رحلة التعافي. 

وفي هذه المرحلة يتم:

  • تحديد برنامج الرعاية المناسبة للحالة.
  • وضع خطة علاجية لتنفيذ الأهداف المرجوة.
  • وصف العلاج وفقًا للبروتوكولات العالمية المحددة في برنامج الرعاية الشامل.
  • نزع السموم من الجسم وعلاج أعراض الانسحاب 

في هذه المرحلة؛ يتم تنقية الجسم من السموم الناتجة عن إدمان المخدرات ويتم إزالتها تمامًا من الدم، فلا يمكن أن تكتمل رحلة علاج الإدمان بدون هذه المرحلة، لكنها ليست العلاج المتكامل ويجب ألا يتم التوقف عند هذه المرحلة.

تشمل هذه المرحلة أيضًا علاج الأعراض الانسحابية التي تظهر بعد عملية نزع السموم، ويتم حجز المدمن فيها في مركز لعلاج الإدمان حتى يتمكن الأطباء من السيطرة عليه ومعالجة الأعراض فورًا.  

  • إعادة التأهيل النفسي والسلوكي

هي المرحلة الأهم في علاج إدمان المخدرات والمرحلة المركزية والأطول؛ وهي تستغرق من 4 إلى 6 أشهر، وفي بعض الحالات قد تستمر لعدة سنوات. 

يتم من خلالها تدريب المريض على العديد من المهارات التي تساعده في كبح رغبة العودة إلى تعاطي المخدرات مرة أخرى، وذلك من خلال جلسات العلاج السلوكي، والعلاج النفسي وإعادة تأهيله للحياة الطبيعية.

  • المتابعة والدعم لمنع الانتكاس

عدم الانتكاس يعد المفتاح الحقيقي في رحلة التعافي من إدمان المخدرات، فمن خلال المتابعة والاستشارات النفسية يقوم الطبيب بمراقبة المريض والتأكد من نجاح البرنامج.  

هذه المرحلة ليست فقط دور الفريق الطبي ولكن الأسرة والأصدقاء لهم دور كبير فيها؛ بحيث يعد الدعم النفسي الذي يقدمه الأصدقاء والعائلة للمدمن بعد التوقف عن تعاطي المخدرات واحد من أهم أنواع الدعم لنجاح رحلة العلاج.