service

كيف تواجه اكتئاب الشتاء؟


عند بداية دخول فصل الشتاء يشعر الكثير من الناس بالاكتئاب والشعور بالحزن من دون سبب محدد. فمع برودة الجو وغياب الدفء الذي اعتاد الناس عليه في فصل الصيف يزداد شعور البعض بالحزن والوحدة. فتقل أشعة شمس الصباح الذي يمنحنا دائماً الشعور بالدفء والنشاط والإقبال على الحياة. وقد أشار الباحثون في دراسة حديثة. إلى أن هناك ارتباطاً وثيقاً بين نقص التعرض لضوء النهار و اضطرابات الاكتئاب الموسمية.

 ما هو الاكتئاب الموسمي؟

يسمى باكتئاب الخريفي أو الموسمي أو اكتئاب مابعد الصيف ويعرف طبياً ب Seasonal affective disorder SAD. وهو نوع من أنواع الاكتئاب العظمى Major depression. والذي يحدث بصورة موسمية مرتبطة بالمناخ وتغير الفصول.

أعراض الاكتئاب الموسمي أو اكتئاب الشتاء

يعاني الشخص المصاب باكتئاب الشتاء من الشعور بالخمول والكسل. كما يشعر بعدم الرغبة في الاختلاط بالآخرين من حوله. فتجد لديه نظرة تشاؤمية للأحداث التي يمر بها. الاكتئاب الموسمي عادة ما يجعل صاحبه غير قادر على الشعور بالسعادة أو الفرح بالأشياء التي كانت تمنحه الشعور بالبهجة والفرح سابقاً. ويعاني الشخص المصاب بهذا النوع من الاكتئاب من الاضطراب في المزاج ويزداد شعوره بالحنق والضيق معظم الوقت.

كيف نفرق بين الاكتئاب والاكتئاب الموسمي؟

يمكننا تفريق الاكتئاب الموسمي عن غيره من خلال :

  • يكون اضطراب الشهية في الاكتئاب الموسمي دافعاً للمصاب به للإكثار من تناول الطعام. والشراهة بعكس الاكتئاب غير الموسمي الذي يقلل الشعور بالرغبة في تناول الطعام ويضعف الشهية عادة.
  • في الاكتئاب غير الموسمي غالباً ما يعاني المريض من الأرق وانعدام الرغبة في النوم. لكن في الاكتئاب الموسمي يشعر الشخص المصاب به في الرغبة الشديدة في النوم. وتزيد ساعات نومه عن المعدل الطبيعي بكثير.

 

الأسباب والعوامل التي تؤدي إلى الاكتئاب الموسمي

يأتي فصل الشتاء وتنتهي معه العطلة الصيفية والرحلات الترفيهية والتجمعات العائلية. ويبدأ العام الدراسي ويعود أغلب الناس إلى وظائفهم وأعمالهم المعتادة. وهذا يجعل بعض الناس يشعرون بالحزن والأسى لافتقادهم هذه الأجواء الدافئة المليئة بالمرح والسعادة.

كما أشار الباحثون إلى أن تغير مواقيت النهار والليل. ونقصان معدل سطوع الشمس والوقت الذي يتعرض فيه الشخص لأشعة الشمس وضوء النهار يؤدي إلى نقص معدل السيروتونين في الجسم. وهو أحد النواقل العصبية المسؤولة عن التحكم في المزاج والشعور بالسعادة.

ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى الاكتئاب الموسمي هو الإضراب الذي يحد في ساعة الجسم البيولوجية. نتيجة لاختلاف ساعات الليل والنهار. كما أن ذلك يؤدي إلى نقص معدل الميلاتونين في الجسم مما يجعل المريض يعاني من اضطرابات في النوم أيضاً.

كيفية العلاج للشخص المصاب بالإكتئاب الموسمي 

ينصح الأطباء دائماً بالذهاب إلى مختص عند الشعور بهذه الأعراض خاصة عندما تستمر لمدة أسبوعين أو أكثر. حيث أن التشخيص الصحيح هو بداية طريق التعافي. حيث قد ينصح الطبيب بتناول مضادات الاكتئاب لتخفيف حدة الأعراض التي يشعر بها المريض.

كما قد ينصح المريض بالتعويض عن ضوء الشمس الطبيعي الشمس بالإضاءة الاصطناعية.وفي الغالب ما يكون العلاج متوازياً مع العلاج السلوكي المعرفي بحسب ما يراه الطبيب المعالج مناسباً. ولا يشترط أن يصاب به المريض كل سنة لأن العوامل التي تتحكم في الإصابة به لا تقتصر على دخول فصل الشتاء فقط.

كيف يمكننا تجنب الإصابة باكتئاب الشتاء الموسمي ؟

يمكننا تجنب الإصابة التحكم في العوامل التي تزيد من الشعور بالحزن ومحاولة التقليل منها قدر الإمكان. كما أن التهيئة العقلية مهمة للغاية حيث يجهز الشخص نفسه لتبدل الفصول والتغير الذي يترتب على ذلك التحول.