service

الأعراض المبكرة لمرض التوحد عند الأطفال


في الآونة الأخيرة أصبح الجميع يعرف مرض التوحد عند الأطفال الذي يعد آفة العصر الحديث. وأصبح الناس يدركون  مدى خطورته . حيث زاد وعي الأمهات بضرورة الانتباه للأعراض المبكرة للتوحد. واستشارة طبيب الأطفال فور ملاحظة العلامات التحذيرية للإصابة.

ما هو مرض التوحد؟

التوحد هو واحد من ثلاثة اضطرابات في النمو تعرف باضطرابات طيف التوحد ASD Autism spectrum disorder. والتي تشمل أيضا متلازمة اسبرجر واضطراب النمو المتفشي.

والتوحد هو أحد اضطرابات النمو التي يتأثر فيها النمو الطبيعي للطفل. ويبدأ عند بلوغ الطفل عمر السنة أو بعد مرور سنتين من النمو الطبيعي المتزن. حيث يفتقر المصابين بالتوحد إلى القدرة على التواصل الاجتماعي مع الآخرين. ولايتمكن الطفل المصاب بالتوحد من تفهم عواطف الآخرين أو إظهار التعاطف لهم. كما أن من أكثر ما يميز المصابين بالتوحد هو السلوك التكراري والتعلق المفرط  بالأشياء بشكل غير طبيعي. ولا يفضل المصاب بالتوحد التواصل مع الآخرين باللعب أو الحديث ويتجنب دائماً التواصل البصري بالعين. ويلاحظ على الطفل المصاب بالتوحد تأخر المهارات اللغوية بشكل كبير.

ما هي مسببات مرض التوحد عند الأطفال؟

مع أنه لا يوجد سبب واضح ومحدد للإصابة بالتوحد إلى الآن. إلا أنه يُعتقد أن العوامل الوراثية والبيئية تلعب دوراً في الإصابة باضطرابات طيف التوحد. ويعد التشوه الجيني من أشهر أسباب التوحد المعروفة. حيث ترتبط الإصابة بالتوحد بوجود اضطرابات جينية مختلفة. تسبب ظهور التأخر في النمو والافتقار إلى القدرة على التواصل الاجتماعي مع الآخرين وتفهم مشاعرهم.

كما يعتقد العلماء أن التلوث البيئي وبعض الأمراض الفيروسية والتسمم ببعض المعادن له دور في الإصابة بالتوحد، إلا أن هذه الفرضيات لا تزال تحت إطار البحث. وينفي العلماء وجود إرتباط بين اللقاحات التي يتم إعطائها للأطفال وبين زيادة معدلات التوحد خاصة في السنوات الأخيرة. وأن الدراسة التي خلصت وجود ارتباط بين اللقاحات والتوحد هي دراسة مغلوطة وتم الرد عليها من قبل الباحثين والعلماء، وتجدر الإشارة إلى أن الامتناع عن إعطاء اللقاحات للأطفال تعرضهم لخطر الإصابة بالأمراض الفيروسية الخطيرة.

ماهي عوامل الخطر للإصابة بمرض التوحد؟

هناك عدة عوامل تؤدي إلى زيادة فرص إصابة الطفل بالتوحد مثل:

  • وجود اضطرابات جينية أخرى يعاني منها الطفل، حيث يزيد من فرص حدوث الإصابة بالتوحد.
  • يزيد تقدم عمر الوالدين في وقت الإنجاب من معدل إصابة الطفل بالتوحد بعد الولادة.
  • يصاب الأطفال الذكور بالتوحد أكثر بأربع مرات من الإناث.
  • كما تعد الولادة المبكرة قبل إتمام الأسبوع السادس والعشرين من الحمل سبباً لزيادة فرص الإصابة بالتوحد.

ما هي العلامات التحذيرية للتوحد؟

  • عند عدم قدرة الطفل على الابتسام والتفاعل مع من حوله بعد اتمام الستة أشهر.
  • إذا بلغ الطفل عمر ال12 شهر ولم تصدر عنه أي كلمة واحدة تدل على التواصل اللفظي.
  • كما أن بلوغ الطفل لسن 24 شهراً وعدم قوله لأي عبارات لفظية تتكون من كلمتين يعد علامة تحذيرية.
  • إذا لاحظت الأم ضعف التواصل البصري عند الطفل. وتجنبه للنظر في أعين من حوله.
  • عندما يظهر الطفل تعلقا شديداً وارتباطا غير طبيعي بلعبة معينة مثلاً.
  • إذا لم يظهر الطفل أي ردة فعل على مناداة إسمه. فلا يكترث بالالتفات عند تحدث شخص ما كأنه لا يسمعه.
  • عند فقدان الطفل لأي مهارة كانت لديه سابقاً.

أعراض ومظاهر ضعف التواصل الاجتماعي لدى الطفل المصاب بالتوحد.

  • من أهم أعراض ضعف التواصل الاجتماعي لدى الطفل المصاب بالتوحد هو عدم الاستجابة لإبتسامة الأبوين وعدم إظهار أي تعابير على وجهه.
  • عدم القدرة على التعاطف مع الآخرين وفهم مشاعرهم.
  • عدم قدرة الطفل على تكوين أي صداقات وعدم إظهار الاهتمام بالتعرف على الآخرين وتكوين صداقات معهم.
  • عدم النظر أو الاهتمام بالأشياء التي يشير الوالدين إليها.

هل يوجد علاج للتوحد

حتى الآن لا يوجد علاج نهائي للتوحد لكن اكتشافه مبكراً يقلل كثيرً من حدة الأعراض التي يعاني منها الطفل في المستقبل. ويجعله يتصرف بصورة طبيعية أكثر.