service

خرافات عن الطب النفسي


تختلف معاملة الطب النفسي في مجتمعاتنا العربية عن باقي مجالات الطب الأخرى. وتشيع الكثير من الخرافات والتصورات الخاطئة حول الطب النفسي بكافة جوانبه. فالمجتمع يرى المريض النفسي كشخص مجنون. وتظل وصمة المرض النفسي تلاحقه إلى الأبد، والأ دوية النفسية ينظر لها على أنها مهدئات فقط وأنها تسبب الإدمان وأنه لا يجب على المريض النفسي أخذها إذ لا فائدة منها ولاقتناعهم أن سلبياتها أكثر بكثير. حتى الأطباء النفسيين لا يسلمون من هذه الخرافات ومن النظرة المغلوطة لطبيعة عملهم. حيث يظن البعض أن الطبيب النفسي لا يبذل أي مجهود في الجلسات العلاجية وعلى أنها مجرد كلام.

كما يتهم البعض الأطباء النفسيين بأنهم يستغلون حاجة المرضى ويصفون لهم الأدوية بغرض التربح المادي فقط. وهذه الشائعات حلول الطب النفسي والأطباء مغلوطة ومحض خرافات.

أشهر الشائعات بالطب النفسي

 

  • الطب النفسي يعتمد على المهدئات فقط ولا يعالج الأسباب

وهذا اعتقاد خاطئ لأن الطب النفسي يصف بعض المهدئات أحياناً عند حاجة المريض الملحة لها. لكنه لا يعتمد عليها بشكل أساسي. إذ تعمل الأدوية النفسية على إعادة الإتزان إلى النواقل العصبية في الدماغ والجهاز العصبي. أو كمثبتات المزاج أو مضادات القلق ومضادات الاكتئاب.

  • الأدوية النفسية تسبب الإدمان

السبب الذي يجعل الأدوية النفسية توصف بالإدمان هو حاجة المريض للاستمرار عليها لفترات طويلة. وأن بعض المرضى تنتكس حالتهم عند التوقف عن تناول الدواء. لكن كل هذا يعود لسبب آخر غير الإدمان وإنما بسبب كون بعض الأمراض النفسية مزمنة وتحتاج إلى الالتزام بالخطة العلاجية. وهذا يشبه الكثير من الأمراض العضوية مثل ارتفاع ضغط الدم والسكري والتي تحتاج إلى علاج دائم ورعاية طبية مستمرة.

وهذه خرافة مغلوطة تماماً. لأن المرض النفسي ينشأ نتيجة لنقص بعض الموصلات العصبية في الدماغ. وهو ما يجعله مشابهاً للمرض العضوي الذي يصيب المؤمن والكافر على حد سواء. فالإصابة بالمرض النفسي تحدث لقوي الإيمان أيضاً. وهي ابتلاء من الله عز وجل لعباده المؤمنين مثل الأمراض العضوية تماماً

 

  • الأطباء النفسيين يعذبون المرضى بالجلسات الكهربائي

لكن هذه الشائعة مغلوطة تماماً، فالأطباء النفسيين يقومون باستخدام جلسات الكهرباء بعد موافقة المريض وتحت التخدير فلا يشعر المريض بالألم. كما أن جلسات الكهرباء تجعل وقت التعافي أسرع بكثير من الأدوية وأحياناً يحتاج الأطباء لها في حالات معينة مثل المرأة الحامل التي تعاني من الاكتئاب. حيث يكون العلاج الدوائي وقتها مصدر تهديد للطفل.

  • المرضى النفسيين مجانين وأن وجودهم خطر على المحيطين بهم

ترتبط وصمة المرض النفسي بالمريض وتلاحقة دائماً بسبب المفاهيم الخاطئة في أذهان المجتمع من حوله. وفي الحقيقة فإن المريض النفسي الذي يلتزم بالعلاج الموصوف له ويتابع جلساته النفسية فإنه يكون طبيعياً جداً. بل وكثيرا ما يكون المريض النفسي ناجحاً ومتميزاً في حياته.

  • الأطباء النفسيين غير متزنين وليسوا أسوياء

وهذا رأي مغلوط تماماً لأن الدراسات أثبتت أن الطبيب النفسي أكثر اتزاناً من غيره. وذلك لمعرفته بعوامل الخطر التي تزيد من فرص الإصابة بالأمراض النفسية. كما أن الطبيب النفسي هو أكثر الناس دراية بآليات مقاومة وتجنب المرض النفسي.

  • الأمراض النفسية ناتجة فقط عن السحر والعين

يظن الكثيرون أن الأمراض النفسية ليست سوا من أثر السحر أو العين. و السحر حقيقي وموجود والعين والجن حق. ولكن العين والسحر والجن يؤذون الإنسان نفسيا. وعضوياً أيضًا. وأن الأمراض النفسية لها أسباب كيميائية وبيولوجية مثل الاقي الأمراض العضوية.