service

كيف يساعد العلاج الأسري في روابط أسرية قوية؟


الأسرة هي اللبنة الأساسية في المجتمع والتي تقوم بتربية النشأ وتقويمه ليكون فردا صالحاً وفاعلاً في المجتمع. حيث يتعلم الطفل أول مفاهيمه ومبادئه من خلال الأسرة وعن طريق والديه وإخوته.

ونحن دائماً ما نسمع عن العلاج النفسي والإرشاد النفسي لمن يعانون من الأمراض والاضطرابات النفسية. وحتى لمن يبحث عن الوصول إلى الاتزان والسواء النفسي لينعم بحياة أفضل.

لكننا لا نسمع كثيراً عن مفهوم العلاج الأسري وعن الجلسات النفسية التي تستخدم في العلاج الأسري. حيث يقوم العلاج الأسري عن طريق اعتبار الأسرة كياناً واحداً ويعمل على علاج علاقاتهم معاً وعلى تحسين طرق التواصل فيما بينهم.

ما هو العلاج الأسري؟

هو نوع من أنواع العلاج النفسي والذي يعرف بال Family therapy. حيث يقوم فيه الطبيب أو المعالج النفسي بالتعامل مع الأسرة على أنها وحدة واحدة. فيقوم بتحسين الروابط الأسرية فيما بينهم ويحاول حل مشاكل الأسرة ككل مركب وليس لكل فرد منهم بصورة منفصلة.فالعلاج النفسي الذي يشمل الأم وأطفالها أو الأب والأم يعد من أنواع العلاج الأسري. ويقوم المختص في العلاج الأسري بمتابعة الجلسات المتتالية بنفس الأسرة من دون الفصل فيما بينهم للوصول إلى النتيجة المثلى.

تاريخ العلاج الأسري

في أوائل القرن العشرين تم التطرق إلى العلاج الأسري بصورة بسيطة واعتباره كنوع من أنواع العلاج النفسي، وحدث هذا في نفس وقت ظهور حركة إرشاد الطفل والاستشارات الزوجية.

ثم بدأ ظهور العلاج الأسري و تطوره عندما تم إنشاء الجمعية الأمريكية لمستشاري الزواج، والتي تلاها تأسيس الجمعية الأمريكية للعلاج الزوجي والأسري في منتصف الخمسينات. وتم الإعتراف رسمياً بالعلاج الأسري كنوع معتمد من أنواع العلاج النفسي في نهاية الستينات.

أثر العلاقة الأسرية على حياة الأفراد وصحتهم النفسية

تقوم الأسرة بدور بالغ الأهمية في الحفاظ على صحة أفرادها البدنية والنفسية أيضاً، حيث تحافظ الأسرة السوية على الروابط والعلاقات الصحية بين أفرادها. ويكون أساس التعامل فيما بينهم قائماً على الود والحب غير المشروط وتقديم النصح والمشورة. وهو ما يحقق التوازن بين المصلحة الشخصية لأفراد الأسرة والمصلحة العامة للأسرة ككل. وهو ما يجعل أفراد الأسرة الصحية على قدر من الاتزان و السواء النفسي.

من الذي يقوم بجلسات العلاج الأسري؟

يتم تقديم العلاج الأسري عن طريق أحد المختصين في العلاج النفسي الأسري والذي قد يكون:

  • المعالج النفسي المتخصص في العلاج الأسري.
  • استشاري علم النفس يمكنه أيضاً تقديم الدعم المناسب والقيام بالجلسات النفسية للأسرة.
  • يمكن أن يقوم استشاري العلاج الأسري والعلاقات الأسرية بالعلاج المناسب.
  • تشترط بعض الدول حصول المختص في العلاج النفسي على الترخيص من هيئة وطنية. أو حتى من هيئة عالمية معتمدة حتى تسمح له بمزاولة المهنة

 

فوائد وإيجابيات العلاج الأسري

  • يعتبر العلاج النفسي ذا فائدة كبيرة عند وجود فرد من أفراد الأسرة يعاني من مرض عقلي psychosis. أو عندما يعاني أحد أفراد الأسرة من الذهان أو الفصام أو أي نوع من الأمراض والاضطرابات النفسية مثل الاكتئاب، حيث يقوم المختص النفسي بتعليم أسرة المريض بكيفية التعامل معه بالطريقة المثلى ويزيد من فهمهم بطبيعة مرضه لمساعدته على الشفاء والتقليل من حدة المعاناة لديه.
  • ومن أكثر الحالات التي يتم فيها الاستعانة بالعلاج الأسري هي تواجد فرد يعاني من الإدمان في الأسرة مما يؤثر بالسلب على جميع أفراد الأسرة. حيث يشعرون بالحزن والأسى بسبب المعاناة التي يمر بها بسبب الإدمان كما يزداد إحساسهم بالغضب نتيجة التصرفات الطائشة التي يقوم فيها بإيذاء نفسه وأسرته.