service

تأثير القلق والضغط النفسي على جسم الإنسان | مؤسسة الزهراء للطب النفسي والعصبي


قد لا يعلم الكثير من الناس ما هو تأثير القلق والضغط النفسي على المناعة لدى الإنسان، ظناً منهم أنه لا يوجد صلة بين القلق والضغط النفسي والتوتر وغيرها من المشاكل النفسية على صحة جهاز المناعة للإنسان.

وعلى العكس تماماً من ذلك؛ فإن كل هذه المشاكل والحالات النفسية المتعبة تؤثر سلبًا على صحة جسم الإنسان بشكل عام وخاصة صحة الجهاز المناعي لديه.

وسوف نوضح في هذه المقالة تأثير القلق والضغط النفسي على المناعة، وكيف يمكن الحد منه.

تأثير القلق والضغط النفسي على جهاز المناعة

بالرغم من أن أكثر الميزات الإيجابية لهذا العصر هي التكنولوجيا والتطورات السريعة، إلا أن القلق والضغط النفسي يظل الميزة السلبية المرهقة لهذا العصر.

فالقلق أصبح واحداً من أكثر الأمراض النفسية انتشاراً في العصر الحالي، حيث بلغ عدد المصابين به حول العالم ما يقارب 40 مليون شخصًا.

كما أن جميع الناس اليوم معرضين للقلق والضغط النفسي وذلك لكثرة الأحداث الحياتية التي تتطور سريعًا والمشاكل التي نواجهها يومياً.

لذلك فإنه من الضروري أن نكون على علم بتأثير القلق والضغط النفسي على المناعة لدينا، وما يسببه ذلك من اضطرابات ويعرض الجسم للإصابة بالأمراض، فبعض الخبراء يدعون أنه السبب وراء ما يقارب 90% من الأمراض بما فيها السرطان.

العلاقة بين القلق والضغط النفسي وتأثيرهم على جهاز الغدد الصماء

هناك علاقة وثيقة بين الجهاز المناعي لدى الإنسان والغدد الصماء في الجسم، فعندما يصاب الإنسان بالقلق والضغط النفسي، فإن هذه الغدد تطلق بعض الهرمونات التي تتسبب في إضعاف جهاز المناعة، فيصبح الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض كالبرد والإنفلونزا وغيرها.

فعلى سبيل المثال؛ إطلاق هرمون الكورتيزول بكميات كبيرة في أنحاء الجسم يضعف جهاز المناعة، وذلك لأنه يقوم بمقاومة الالتهاب من خلال إضعاف الأجسام المضادة وخلايا الدم البيضاء في الجسم، كما أن هذا الهرمون يعمل على زيادة نمو الخلايا السرطانية والأورام ويزيد من معدل العدوى عند الإنسان.

تأثير القلق والضغط النفسي على صحة الإنسان

تبعاً لبعض الأبحاث فإن الأشخاص المصابون بالقلق والضغط النفسي يكونون أكثر عرضة للإصابة بالأمراض المزمنة من غيرهم من الناس.

بالإضافة إلى ذلك فإن تعرض الجسم للقلق والضغط النفسي يجعل الجسم في حالة تأهب حتى دون الحاجة لذلك، وهذا يؤثر سلباً على صحة الجسم، ويسبب أعراضاً جسدية مختلفة كـ:

  • الغثيان.
  • الدوخة الخفيفة.
  • الإسهال.
  • التبول المتكرر.

ليس هذا وحسب، فالقلق والضغط النفسي يسببان:

  • مشاكل واضطرابات في القلب والجهاز الهضمي.
  • الإصابة ببعض أمراض الجهاز التنفسي المزمنة.

كذلك فإن تأثير القلق والضغط النفسي على المناعة يتسبب في الإصابة بالصداع والآلام في المعدة في بعض الحالات.

كيف يمكن الحد من تأثيرالضغط النفسي على المناعة؟

ينبغي على الإنسان ألا يدع نفسه تنجرف نحو الهاوية بسبب ما يتعرض له في حياته اليومية من قلق وضغط واضطرابات نفسية مختلفة، بل عليه أن ينتبه دوماً إلى صحته النفسية وأن يعمل على تحسينها وعدم الإضرار بها.

فإذا كنت معرضاً في كثير من الأوقات للقلق والضغط النفسي، فإنه يجدر بك بعد معرفة ما تسببه هذه الحالات أن:

  • تنتبه لنفسك أكثر.
  • تسعى لتقوية ودعم جهاز المناعة لديك.
  • تكمن الخطوة الأولى في أن تدرك السبب الأساسي للقلق والضغط النفسي في حياتك وأن تحاول معالجته والسيطرة عليه.
  • محاولة تعديل السلوكيات السلبية التي تساهم في زيادة حالة القلق والاكتئاب لديك.

وهناك الكثير من النصائح الأخرى التي ننصح بها للتخلص من حالة القلق والضغط النفسي، والتي تشمل:

  • ممارسة الرياضة كالركض
  • ممارسة اليوغا وتمارين التأمل لتخفيف حدة القلق
  • وكذلك فإنه يوصى بشرب الماء كثيراً للمساهمة في تحسين المناعة لديك.