service

هل يمكن علاج الإدمان بدون انتكاسة؟


يعد الإدمان من الاضطرابات القابلة للعلاج. ولكنه مثل علاج أي مرض مزمن كأمراض القلب أو الربو لا يمكن الشفاء من الإدمان تماماً. ولكن هذا لا يمنع من إمكانية السيطرة المحكمة عليه. فيساعد العلاج على تعزيز قدرة المدمن على استعادة السيطرة على حياته والقدرة على استعادة صحتهم العقلية وسلوكهم الطبيعي الذي تأثر بفعل الإدمان.

ولكن في بعض الحالات تحدث انتكاسة لدى المريض أثناء فترة العلاج مما يجعله يعاود التعاطي، فهل هذا يعني بأن العلاج قد فشل؟ في الواقع في بعض المصحات تعد انتكاسة المريض متوقعة بل وتكون أحد مراحل العلاج. فيما تعمل طرق العلاج الحديثة على منع حدوث الانتكاسة والوقاية منها باستخدام العديد من التقنيات والأساليب.

وكما قلنا يشبه الإدمان باقي الأمراض المزمنة فإذا لم يلتزم المريض بخطوات العلاج وتوصيات الطبيب المعالج فإن حدوث الانتكاسة أمر وارد وبشدة.

ما هي أسس العلاج الناجح للإدمان؟

أظهرت الدراسات المتخصصة بعلاج الإدمان أن العلاج يجب أن يرتبط بنوع المادة الذي يدمن عليها المريض. ففي حالة الإدمان على المواد المخدرة يجب أن يكون الخط الأول في العلاج هو العلاج الدوائي النوعي ثم يأتي العلاج السلوكي. ويوجد أدوية نوعية لعلاج الإدمان على الكحول والتدخين أيضاً وتخلص الجسم من السموم المتراكمة.

للعلاج الدوائي دور في مختلف مراحل علاج الإدمان، ففي المرحلة الأولى حيث تظهر الأعراض الناجمة عن الامتناع عن التعاطي مثل قلة الراحة وصعوبة النوم والاكتئاب وضعف الشهية، تساعد الأدوية على الحد من هذه الأعراض واستمرار المريض في خطة العلاج. فيما تساعد بعض الأدوية في المرحلة الثانية بمساعدة المريض على التركيز وتقبل وضعه الجديد وتهدئة أجهزة الجسم التي تطلب المواد التي أقلع عنها المريض. أما في المراحل الأخيرة فيمكن استخدام العلاج الدوائي في التعافي من الانتكاسة والعودة للإدمان ويبحث العلماء دائماً عن الوسيلة المثلى للوقاية من الانتكاسة.

طرق وقاية  المدمن من الانتكاسة

هناك العديد من الطرق والقواعد التي يمكن الالتزام بها في منع انتكاسة المدمن وعودته للإدمان. وهذه الطرق تعتمد بشكل رئيسي على قدرة المدمن على الصبر والتعلم والالتزام لأبعد الحدود. ومن أبرز هذه القواعد:

تجنب كل ما قد يحرضك على العودة للتعاطي

بما يتضمن الأصدقاء الذين لم يتوقفوا عن تعاطي الحبوب وشرب الكحول. فقد يكون لهم تأثير كبير على قرارك بالعلاج خاصةً في مراحله الأولى. ففي لحظة ضعف يمكن أن تعود لعاداتك القديمة إذا ما وجدت أنها صلة الوصل الوحيدة بينك وبين أصدقائك. لذا تجنب العودة لتلك الأجواء وابتعد عما قد يحرض الانتكاسة.

بعض الأماكن أيضاً يجب تجنبها كالملاهي الليلية وأماكن الشرب حتى لو كانت في منزل أحد أصدقائك. فهي قد تثير في داخلك مشاعر الحنين لفترة الإدمان.

الإقامة في المصحة التي تتعالج بها

وجودك دائماً بالقرب من مكان العلاج والأشخاص في مثل حالتك يشجع على الالتزام ويعطيك فرصة كبيرة في تجنب الانتكاسة يوماً بعد يوم. فيمكنك الاستفادة من تجارب الآخرين في جلسات الحوار الجماعية واستشارة طبيبك المعالج متى ما شعرت بتبدل في قناعاتك أو ضعفك أمام الإدمان. بالإضافة إلى عدم اختلاطك بمحيطك السابق وتجنب تأثيره عليك.

ساعد نفسك

في النهاية فإن العلاج من الإدمان كان اختيارك وفي حال حدوث الانتكاسة فهي بسببك أنت أيضاً، لذا احرص على مساعدة نفسك بأن تكون صادقاً مع نفسك ومع المسؤولين عن علاجك، واهتم بمكافأة نفسك على تجاوز كل مرحلة من مراحل العلاج و مارس ما تحب من النشاطات والهوايات وشجع نفسك على الاستمرار في حياتك الجديدة وتحقيق النجاح فيها.