service

أهمية التواجد في مركز علاج الإدمان


نظرا لأن إدمان المخدرات يسبب آثارًا مدمرة على الأشخاص ومن حولهم، فإن مركز علاج الإدمان الموثوق مهم لأنه سيكون له دائمًا تأثير إيجابي. 

هذه المراكز مصممة لمساعدة مدمني المخدرات على إنقاذ حياتهم، حيث أنهم يقدمون خدمات مختلفة بما في ذلك العلاج والاستشارة. 

إذا كنت تعاني من مشكلة إدمان المخدرات، فمن المهم أن تختار مركز علاج الإدمان المناسب حتى يتمكن من مساعدتك في التغلب على المشكلة والعيش في حياتك الطبيعية. 

توظف معظم مراكز إعادة التأهيل ذات السمعة الطيبة مستشارين وأطباء مؤهلين تأهيلًا عاليًا لمساعدة متعاطي المخدرات على الإقلاع عن عاداتهم المدمرة.

على الرغم من أنه ليس من السهل دائمًا إدخال شخص مدمن إلى مركز علاج الإدمان، إلا أن هذا النوع من العلاج المكثف غالبًا ما يكون مهمًا. 

عندما يتم قبولك في إعادة التأهيل، من السهل جدًا الإقلاع عن تعاطي المخدرات لأنه سيكون لديك فرصة للبقاء في منطقة خالية من المخدرات حتى الشفاء. 

بهذه الطريقة، سوف تكون قادرًا على التعامل مع المشاكل الناجمة عن الإقلاع عن المخدرات، حيث تعتبر عمليات إعادة التأهيل مثالية بشكل خاص للأشخاص الذين يعانون من ضرر اجتماعي. 

أيضًا إذا كان لديك تاريخ طويل من تعاطي المخدرات، يجب عليك التسجيل في مركز علاج الإدمان دون تردد.

ما هو دور مركز علاج الإدمان؟

تعاطي المخدرات منتشر في مجتمعنا، وهو استخدام أدوية معينة لتغيير وظيفة الجسم الطبيعية، يكون لدى هذه المخدرات آثارها الجانبية ويمكن تصنيفها إلى أنواع مختلفة والتي تشمل المستنشقات والمنشطات وأدوية الاكتئاب والمهلوسات. 

تشمل أمثلة المواد التي يساء استخدامها بشكل شائع الكحول والهيروين والكوكايين والحشيش والماريجوانا. 

تم ربط معظم حالات تعاطي المخدرات بالضغط والاكتئاب، يلجأ الكثير من الناس إلى تعاطي المخدرات لأنها تساعدهم على نسيان مشاكلهم. 

كما يمكن أن يؤدي الاستخدام المتكرر للأدوية إلى الإدمان الذي يمكن أن يشكل خطرًا على صحة المرء، ويمكن أن يؤدي عدم استخدامها إلى أعراض الانسحاب.

مراكز إعادة تأهيل المدمنين التي تم إنشاؤها للمساعدة في تلبية أولئك الذين يعانون من الإدمان، تقوم بهذا الدور، حيث يتعرض معظم المدمنين للوصم أو العزلة من قبل المجتمع مما يجعل حالتهم أسوأ. 

في الفترة الأخيرة؛ رأينا العديد من المنظمات غير الهادفة للربح تضع برامج تساعد في تلبية احتياجات المدمنين وتثقيف المجتمع حول آثار تعاطي المخدرات كما نفعل فإن مراكز علاج الإدمان هي أفضل مكان لاحتواء أي شخص يعاني من إدمان المخدرات.

لماذا نحتاج إلى مركز علاج الإدمان؟

عندما تحتاج أنت أو شخص قريب منك إلى إعادة التأهيل من تعاطي المخدرات، قد يكون من الصعب معرفة مكان العثور بالضبط على المساعدة وفهم خيارات العلاج لديك. 

ومع ذلك، بدون المساعدة المناسبة، يمكن أن يؤدي تعاطي المخدرات إلى مواقف محتملة تهدد الحياة. بالإضافة إلى ذلك، لا يؤثر تعاطي المخدرات على حياة المستخدم الفردي فحسب، بل يؤثر أيضًا على حياة عائلته. 

ولحسن الحظ، هناك مجموعة متنوعة من طرق العلاج الفعالة لمساعدة الأفراد ووفقا للمعهد الوطني لتعاطي المخدرات من خلال مركز علاج الإدمان.

فحتى بعد سنوات من الإدارة الطبية الناجحة، سيكون هناك دائما احتمال الانتكاس لأولئك الذين يتعافون، لذلك فإن العثور على برنامج علاج مرموق يستخدم العلاج القائم على الأدلة والبقاء في العلاج لفترة كافية يمنح الأشخاص السبق في الاعتدال ويعطيهم الأدوات التي يحتاجونها لمنع الانتكاس.

من يحتاج للعلاج في مركز علاج الإدمان؟

أحد الأسئلة الأولى التي يجب طرحها عند تحديد ما إذا كنت أنت أو شخص قريب منك بحاجة إلى إعادة التأهيل هو ما إذا كانت مشكلة تعاطي المخدرات خارجة عن السيطرة. 

قد يحتاج الأفراد غير القادرين على التحكم في استخدامهم للأدوية الموصوفة أو المواد غير المشروعة إلى العلاج المهني في مركز علاج الإدمان.

في كثير من الحالات، فإن أولئك الذين يعانون من مشكلة تعاطي المخدرات سيذهبون إلى أبعد مدى من أجل إخفاء إدمانهم. 

قد يعاني الشخص الذي يعاني من مشكلة تعاطي المخدرات من الأعراض التالية:

  • احمرار العينين.
  • اتساع حدقة العين.
  • الانسحاب من العائلة والأصدقاء.
  • تقلب المزاج.
  • تغييرات مفاجئة في السلوك.
  • إهمال النظافة الشخصية.
  • روائح غير عادية على الملابس والتنفس والجسم.
  • فقدان أو زيادة غير عادية في الوزن.
  • التغيرات في أنماط النوم مثل الاستيقاظ ليلاً والنوم أثناء النهار.
  • عدم الاهتمام بالأنشطة المفضلة.

لذلك إذا وجدت شخص يحتاج للإقلاع عن إدمان المخدرات سواء كان صديق أو قريب، انصحه سريعًا باللجوء إلى مراكز علاج الإدمان المتخصصة التي تقدم برامج صحية متكاملة وتتم بكل سرية تامة لحالات المرضى لحين شفائهم الدائم.