service

3 أسباب لنجاح السياحة العلاجية في مدينة أسوان


تمتلك مصر 16 موقع داخلي وساحلي يتمتعوا بأفضل المقومات الطبيعية لعلاج مختلف الأمراض وتحقيق أعلى درجات الاسترخاء الذهني والنفسي، وتأتي مدينة أسوان في مقدمة تلك المواقع المميزة للسياحة العلاجية والاستشفائية في مصرإلى جانب شهرتها العالمية كأهم المدن الأثرية والتاريخية. ويزيد الإقبال على زيارة أسوان والأقصر شتاءً على سبيل السياحة الترفيهية للاستمتاع بدفء الجنوب وعبقرية الآثار المصرية الفرعونية.  جفاف ودفء مناخ أسوان بالإضافة إلى امتلاكها للطبيعة الساحرة والشمس المشرقة طوال العام يجعلها بيئة خصبة للسياحة العلاجية ونجاح العلاج النفسي والتخلص من التوتر والضغط العصبي، ذلك بالإضافة إلى الأماكن العلاجية المميزة لتخفيف آلام العظام وعلاج الأمراض الروماتيزمية، وتحسين المناعة، وعلاج الالتهابات الجلدية كالصدفية وغيرها.

سحر الجنوب في مدينة أسوان

تقع مدينة أسوان في جنوب مصر على بٌعد حوالي 899 كم من القاهرة، وهي وجهة وادي النيل الهادئة حيث تقع على ضفاف نهر النيل الشرقية وتتدفق مياه النيل عبر صخور الجرانيت والجزر الزمردية الدائرية المغطاة ببساتين النخيل والنباتات الاستوائية؛ مما يجعله يبدو أكثر سحرًا وجاذبية من أي مكان آخر. وقد أوضحت بعض الآراء أن أصل كلمة "أسوان" مشتق من "سونو" بمعنى "السوق" وهو الاسم الذي أطلقه عليها المصريين القدماء لأنها كانت مركزًا تجاريًا للقوافل القادمة من النوبة وإليها، ثم تغير اسمها إلى "سوان" بدخول الأقباط مصر، ثم أسماها العرب "أسوان". وعُرفت أسوان بأسماء وصفية مختلفة منها "بلاد الذهب" لأنها كانت تُعتبر مقبرة لملوك النوبة لآلاف السنين، وجُغرافيًا عُرفت باسم "الشلال الأول" حيث كان يقع فيها الشلال الأول أحد الشلالات الستة لنهر النيل. تضم أسوان عدد ضخم من المعالم السياحية والمواقع الأثرية والعلاجية المتنوعة التي تجعل قضاء الوقت فيها الحل الأفضل لتحسين حالتك المزاجية والنفسية بالإضافة إلى منحك تجربة ثقافية مميزة في التعرف على الثقافة النوبية والحضارة المصرية القديمة. وتتعدد النشاطات المتاحة ما بين زيارة الأماكن الأثرية المختلفة كمعبد أبو سمبل، المسلة الناقصة، متحف النوبة، معبد كوم إمبو، ضريح الأغا خان، القرية النوبية وجزيرة سهيل، ثم الإبحار إلى معبد فيلة، أو القيام برحلة إلى دير القديس سيمون. يمكنك أيضًا الاستمتاع بالسير على طول كورنيش أسوان لمشاهدة غروب أو شروق الشمس وانعكاسها فوق مياه النيل الصافية في منظر رائع يبعث البهجة والهدوء.

معالم السياحة العلاجية الهامة في أسوان

1- العلاج بالرمال الذهبية في أسوان

تحتوي رمال أسوان على مزيج من العناصر العلاجية الهامة كالمعادن الطينية، ونسبة من المعادن المشعة، وأملاح الذهب، وعناصر أخرى نادرة مثل كبريتيد السيلينيوم، وتساهم هذه التركيبة الفريدة في علاج كثير من الأمراض منها: 
  • الروماتيزم وآلام العظام والمفاصل 
  • الأمراض الجلدية كالصدفية والبهاق 
  • قصور الدورة الدموية
  • التخلص من القلق والضغوط النفسية
يعتمد العلاج على غمر الجسم في الرمال وقت الضحى وقبيل غروب الشمس لتفادي أشعتها الحادة؛ وهي الطريقة المتبعة في الاستشفاء منذ عصور المصريين القدماء. ومن أهم طرق العلاج الأخرى:
  • استخدام لبخة الرمال الطينية
  • المشي حافيًا على الرمال لمدة ربع ساعة أو أكثر لعلاج الأمراض الجلدية

2- جزيرة إلفنتين

جزيرة تقع بوسط نهر النيل وهي مقصد هام للسياحة العلاجية في أسوان نتيجة استخدام حمامات الطمر بالرمال للأغراض العلاجية، كما يوجد بها أفضل الأماكن للحصول على العلاج الطبيعي وممارسة الرياضة.

  مميزات مدينة أسوان كوجهة للسياحة العلاجية

  • أُجريت عدة أبحاث ودراسات من قِبل مؤسسات عالمية أثبتت صلاحية جو أسوان لعلاج بعض الأمراض وتحسين الحالة الصحية الجسدية والنفسية بشكل كبير نظرًا لزيادة نسبة الأشعة فوق البنفسجية وانخفاض نسبة الرطوبة مما يجعلها من أفضل الوجهات العالمية للسياحة العلاجية.
  • سطوع أشعة الشمس طوال العام مع الطقس الجاف يمثلان مناخ مثالي لعلاج الأمراض الروماتيزمية والتهاب الشعب الهوائية والربو والتهاب الكليتين.
  • أسوان وجهة مثالية لكثير من المرضى المُصابين بالاضطرابات النفسية والعصبية مثل الاكتئاب ومشاكل الإدمان والقلق والضغط العصبي وما يرتبط بهم من اضطرابات النوم والأكل.
تحتاج جلسات العلاج النفسي وبرامج إعادة التأهيل إلى وسائل تدعيم لتكون أكثر فعالية ونجاح، ويمكن أن يتحقق ذلك عن طريق الاستعانة بعناصر الطبيعة والمساحات الخضراء المفتوحة لتوفير أجواء أكثر راحةً وهدوءًا للمريض؛ فالهواء النقي والجو الدافئ والتأمل في صفاء مياه النيل كلها عوامل تساعد على الاسترخاء وتخفيف حدة التوتر والقلق، وتحقيق السلام النفسي.